كتير بيسألونى انتى مين (هى دى مصرمنتظره ايه تانى ممكن يحصل فيها )

انقذوا 2 مليون شخص من الفيرس



طبعا كلنا عارفين موقف وزارة الصحه والقرار اللى اخدته بخصوص الموالد فى مصروالمحافظه على المواطنين من الفيرس H1N1

وهو قرار الغاء الموالد فى مصر كلها وبدون استثناءات

انما محافظة الدقهليه كان لها رأيا اخر فى هذا الشأن

الحكايه بالتفصيل
احنا فى قرية ميت دمسيس التابعه لمركز اجا محافظة الدقهليه كل عام يقام فى مثل هذا الشهر اغسطس مولدين احدهما تابع للديانه المسلمه والأخر تابع للأخوه الأقباط الأول يحضر فيه ما يقرب من 2000 الى 3000 شخص مسلم

والثانى يحضر فيه حوالى ما يقرب من 2 مليون مواطن مسلم ومسيحى واجانب من خارج الدوله ودائما فى القريه ما نرحب بالضيوف
اما فى هذا العام عندما علمنا بقرار وزارة الصحه بإلغاء الموالد كنا فى غاية السعاده لأننا كنا فى رعب على انفسنا وعلى ابناء قريتنا من الأطفال بسبب المرض المنتشر انفلوانزا الخنازير والذى ينتشر اكثر فى الأماكن المزدحمه
وما اكثر الأماكن المزدحمه فى الموالد
وهذا الفديو يوضح الزحام الشديد فى هذاالمولد

وكنا على اقتناع تام بأن المولد لن يتم هذا العام رغم محاولات القص راعى الدير فى الكنيسه مع المحافظه لإقامة المولد ولكن المحافظه كانت ترفض طلبه رفضا تاما الى ان تدخل وتوسط مع المحافظه والإتفاق معها الأنبا بيشوى، سكرتير المجمع المقدس مطران دمياط وكفر الشيخ والبرارى

فوجئنا بموافقة المحافظه على اقامة المولد والإحتفال به ولكن بالإتفاق مع الأنبا انه تقلص عدد ايام المولد من 8 ايام الى 5 فقط

وحتى لا تكون هناك فتنه والقيل والقال ولماذا لم يقام المولد التابع للجهه المسلمه فقط اسدعت المحافظه ومديرية الأمن والأمن العام وامن الدوله بعض من اهالى القريه ومشايخها ومشايخ الطرق الصوفيه لإقامة الإحتفاليه بالمولد التابع للمسلمين فى حين انهم ابلغوهم بإعتراض اهل القريه مسلمين ومسيحين على اقامة الإحتفالين بالمولدين ولكنهم قالوا لهم ان المولد لابد ان يتم ولتأخذ اى قدر من المال حتى تقيموا المولد حتى يقام المولد الأخر دون ضجر من المسلمين المقيمين فى القريه وخارجها وحتى لا يتعرضوا للقيل والقال

فها نحن الأن نعيش فى رعب بعد علمنا بإقامة المولدين ونخاف من حدوث كارثه صحيه وتصبح قريتنا منطقة حجر صحى وممنوع الإقتراب منها

فأنا من هنا اناشد السيد اللواء سمير سلام محافظ الدقهليه والذى اشتهر بيننا بحكمته وشدة قراراته ، بإعادة النظر فى قراره هذا

واناشد وزارة الصحه فى شخص السيد الدكتور حاتم الجبلى البت فى هذا الموضوع وان لم يصل له صوتى من هنا فرجاء من يستطع ان يوصله له فله كل الشكر

فمن غير المعقول ان يقع اكثر من 2 مليون شخص فريسة للمرض وذلك نظير الإحتفال بالموالد
وان كان الأمر ضرورى للإحتفال بالموالد هذه
فلنحتفل
ولكن قبلها علينا ان ندبر ( 2 مليون مصل مضادا للفيرس ) وان لم يكن بالإمكان وهو بالفعل ليس بالإمكان
فلندبر ( 2 مليون كيس بلاستيك ) لإحتواءالمتوفين من المرض

اناشد كل قلب رحيم انقذوا هذه القريه من الضياع والهلاك